Menu
Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

الصحةالغذاءمعالجة سمنة الأطفال، أسرة واحدة في كل مرة

قد تساعدنا الإحصائيات المتعلقة بالمشكلة المتنامية لسمنة الأطفال في فهم نطاق القضية المطروحة، ولكن ما الذي يمكن للأهل فعله حيال ذلك؟  كان معدل بدانة الأطفال يتزايد بسرعة في الإمارات حتى قبل أن يغير الوباء كل شيء: من 12 في المائة من الأطفال في عام 2018 إلى 17.4 في المائة في عام 2020، وفقًا للإحصائيات التي جمعتها وزارة الصحة وحماية المجتمع. أظهرت دراسات أخرى أن حوالي ثلث الأطفال في أبو ظبي يعانون من زيادة الوزن، كما...
livehealthymag.comيوليو 25, 20221 min
View this article in English
childhood obesity

قد تساعدنا الإحصائيات المتعلقة بالمشكلة المتنامية لسمنة الأطفال في فهم نطاق القضية المطروحة، ولكن ما الذي يمكن للأهل فعله حيال ذلك؟ 

كان معدل بدانة الأطفال يتزايد بسرعة في الإمارات حتى قبل أن يغير الوباء كل شيء: من 12 في المائة من الأطفال في عام 2018 إلى 17.4 في المائة في عام 2020، وفقًا للإحصائيات التي جمعتها وزارة الصحة وحماية المجتمع.

أظهرت دراسات أخرى أن حوالي ثلث الأطفال في أبو ظبي يعانون من زيادة الوزن، كما توضح الدكتورة أسماء ديب أخصائية أمراض الغدد الصماء للأطفال في مدينة الشيخ شخبوط الطبية. السمنة في مرحلة الطفولة ليست مقصورة على دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقول الدكتورة ديب إن استخدام كلمة “وباء” ليس مخطئًا.

 وتقول: “اتفق تماماً مع المصطلحات لوصف انتشار السمنة باعتبارها مشكلة عالمية في الوقت الحاضر.”

هناك مجموعة من العوامل المؤثرة، ولكن بعض الأسباب الرئيسية هي اتباع نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية، والوجبات غير الخاضعة للرقابة، وقلة الحركة والنوم. يمكن أن تزيد العوامل الوراثية من خطر الإصابة بالسمنة، خاصة إذا كان أحد الوالدين يعاني من السمنة. تلعب الوراثة أيضًا دورًا رئيسيًا في التمثيل الغذائي وتوزيع الدهون في الجسم.

تلقي أم عبد الله باللوم على الوجبات السريعة وقلة الحركة في مشاكل وزن ابنها عبد الله البالغ من العمر 10 سنوات.

“في البداية، اعتقدت أن هذا الوضع طبيعي لكل طفل، لكنني بدأت ألاحظ أن وزنه يزداد بشكل غير طبيعي”، كما تقول لموقع Livehealthy. “حاولت أن أمنعه من الوجبات السريعة واستبدلت بها وجبات صحية، وقطعت السكر عن المنزل تمامًا. كما كنت أحاول بشتى الطرق أن أجعله يمارس الرياضة، مشيت أنا ووالده يوميًا في الحديقة المجاورة لكن كل تجاربنا باءت بالفشل، كما اخترنا له يوماً واحداً في الأسبوع لألعاب الفيديو، وعبد الله لم يعجبه ذلك”.

بعد أن حاولت كل ما في وسعها لمساعدته، تريد أن يكون الآباء الآخرون على علم بهذه المشكلة حتى يتمكنوا من معرفة ما يجب عليهم فعله. وتوضح أن أفضل شيء هو منع حدوث السمنة في مرحلة الطفولة في المقام الأول.

 “اعتن بأطفالك جيدًا، وراقب طعامهم وحركاتهم بانتظام، ووفر مساحة لألعاب الفيديو وممارسة الرياضة يوميًا،” كما تنصح. “أطفالنا امانة عندنا وعلينا الحفاظ عليهم”.

“وتشمل هذه الاستعدادات لأمراض القلب والأوعية الدموية وعسر شحميات الدم، وأمراض الكبد الدهنية، وانقطاع النفس الانسدادي النومي، والتشوهات الهيكلية والتهاب المفاصل العظمي، والاكتئاب والاضطرابات الأخرى، ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والعديد من المضاعفات الأخرى،”. 

إذن ماذا يمكن للأهل أن يفعلوا؟

تقول الدكتورة ديب: “يجب على الآباء أولاً أن يفهموا أنفسهم تعريف السمنة وعندما يكون أي من أطفالهم يعاني من السمنة”. “إنهم بحاجة إلى تثقيف أنفسهم وأطفالهم حول فئات الطعام ومكونات نظام غذائي صحي. يتوفر الكثير من مواد القراءة المختلفة والبرامج التعليمية على منصات وسائل التواصل الاجتماعي. طلب المشورة الطبية أمر مناسب لأن الدعم من فريق متعدد التخصصات مفيد للغاية”. 

توضح الدكتورة ديب أن سمنة الأطفال في الإمارات يتم تشخيصها من خلال مؤشر كتلة الجسم، ثم يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني كامل بما في ذلك اختبارات مستوى السكر في الدم وضغط الدم والدهون في الكبد. يجب أيضًا أخذ تاريخ عائلي شامل، بما في ذلك أي شخص يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع الكوليسترول الكلي، وداء السكري.

بصرف النظر عن الوجبات المتوازنة المعدة في المنزل – تقليل الدهون والابتعاد عن الوجبات السريعة – فإن زيادة النشاط وتقليل وقت الشاشات هي خطوات أولى جيدة. يجب أن يصبح النوم أيضًا محور التركيز: مع الحفاظ على ساعات نوم منتظمة للأطفال وتقليل الاضطرابات. الشيء الأكثر أهمية هو أن أي نهج يهدف إلى معالجة السمنة لدى الأطفال يجب أن يركز على الأسرة بأكملها، وليس فقط الطفل أو الأطفال. يجب على الآباء أن يكونوا قدوة.

توضح الدكتورة ديب: “النموذج الأكثر نجاحًا لإدارة الوزن هو النهج الذي يركز على الأسرة”. “تحتاج الأمهات إلى التفكير في العادات الغذائية العامة داخل الأسرة بأكملها وتشجيع جميع أفراد الأسرة على المشاركة في التمارين.

livehealthymag.com

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}