Menu
Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

المجتمعاليقظةما هو السن المناسب لمنح طفلك جهازًا متصلًا بالانترنت؟

أصبح موعد إعطاء الطفل أول “جهاز متصل” – أوما يعرف باسم الهاتف الذكي أو أي أداة متصلة بالإنترنت – أحد أكبر القرارات التي سيتخذها أي والد.   حتى لو كانت وحدة تحكم في الألعاب أو قارئًا إلكترونيًا أو ساعة ذكية ، يدرك الآباء أن كل هذه الأجهزة قادرة على توصيل أطفالهم بعالم من الأشخاص والمعلومات في جميع الأوقات.   قد تنتهي أي خطوة خاطئة بتسجيل معلومات حول طفلك بشكل دائم ليراها الجميع. هذه مسؤولية كبيرة...
Avatar Reeneh Yousefفبراير 7, 20211 min
View this article in English
connected device gaming

أصبح موعد إعطاء الطفل أول “جهاز متصل” – أوما يعرف باسم الهاتف الذكي أو أي أداة متصلة بالإنترنت – أحد أكبر القرارات التي سيتخذها أي والد.

 

حتى لو كانت وحدة تحكم في الألعاب أو قارئًا إلكترونيًا أو ساعة ذكية ، يدرك الآباء أن كل هذه الأجهزة قادرة على توصيل أطفالهم بعالم من الأشخاص والمعلومات في جميع الأوقات.

 

قد تنتهي أي خطوة خاطئة بتسجيل معلومات حول طفلك بشكل دائم ليراها الجميع. هذه مسؤولية كبيرة على الطفل ، خاصة إذا تُرِك وهو غير مستعد بعد وبدون توجيه.

 

فيما يلي 7 أسئلة يمكن للوالدين استخدامها كدليل لتحديد ما إذا كان طفلهم مستعدًا لامتلاك أجهزتهم الإلكترونية الخاصة:

 

  1. هل طور طفلك المهارات العاطفية اللازمة لاستخدام أداته بحكمة؟

 

هل تعلم أطفالكم كيف يظهرون التعاطف واللطف والاحترام والكياسة؟ تتطور هذه القدرات بمرور الوقت ولكن عندما يتم ممارسة هذه المهارات والتعبير عنها على الإنترنت ، يمكن أن تؤدي إلى بيئة أكثر أمانًا ولطفًا.

 

  1. هل يعرف طفلك كيفية إدارة سمعته على الإنترنت؟

 

على نحو متزايد ، لا يقتصر الأمر على أصحاب العمل فحسب ، بل يتصفح الأصدقاء والزملاء الإنترنت لمعرفة المزيد عن أصدقائهم. لذا ، هل يعرف طفلك أن كل ما ينشره على الإنترنت يساهم في تعزيز سمعته على الإنترنت مما يكشف الكثير عن شخصيته؟

 

  1. هل يعرف طفلك كيف ينفصل؟

 

يعترف الأطفال والمراهقون ، بكلماتهم الخاصة ، بأنهم “مدمنون”. هل زودت طفلك باستراتيجيات تساعده على الانفصال عن العالم الافتراضي إلى العالم الحقيقي؟

 

  1. هل يعرف طفلك كيفية إقامة علاقات آمنة وصحية والحفاظ عليها؟

 

هل يمكنهم الحفاظ على أنفسهم في مأمن من التنمر والمخاطر الأخرى عبر الإنترنت؟ هل يعرف طفلك ماذا يفعل إذا واجه علاقة خطيرة أو غير صحية عبر الإنترنت؟ هل يعرفون العلامات الحمراء للبحث عنها؟

 

  1. هل يعرف طفلك كيف يحمي خصوصيته ومعلوماته الشخصية؟

 

يمكن أن يكون المراهقون والأطفال أكثر استعدادًا للتخلي عن معلومات من أجل الاشتراكات الجديدة. هل طفلك على علم بذلك وهل تم إطلاعه على ما يجب الحفاظ عليه سراً وما يجب الافصاح عنه؟

 

  1. هل يعرف طفلك كيف يفكر بشكل نقدي بشأن المعلومات التي يجدها على الإنترنت؟

 

هل هم قادرون على تقييم الرسائل من مصادر مختلفة؟ هل يفهمون التحيز؟ يمكن أن يكون الأطفال عرضة للمعلومات المضللة – فهم بحاجة إلى المراقبة والتوجيه.

 

  1. هل طفلك مستعد ليكون قائدًا رقميًا؟

 

الإنترنت مليء بالمحتوى التافه (بالهراء). الإنترنت في حاجة ماسة إلى أولئك الذين يقفون في وجه المتنمرين ، ويخلقون محتوى ملهمًا ويشاركون القصص المثيرة. هل طفلك مجهز لجعل العالم الرقمي مكانًا أفضل؟

 

إذا أجبت بـ “لا” على أي من هذه الأسئلة ، فلن يكون طفلك مستعدًا لتحمل المسؤولية الهائلة المتمثلة في امتلاك جهاز متصل. بصفتك أحد الوالدين ، يمكنك تعليم طفلك هذه المهارات. قد يستغرق الأمر وقتًا ، لكنه الشيء الصحيح والجدير بالاهتمام من أجل حماية طفلك.

Avatar

Reeneh Yousef

Reeneh Yousef has worked in media since 2007, spending at decade at Abu Dhabi Media before joining Livehealthy. She loves walking, reading and going to the gym.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}