Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

المجتمعاليقظةجماعة التنوير بأبو ظبي متواجدون لمساعدتك على الشفاء

من الصعب أن تجد مجتمعًا موحدًا في أبو ظبي، ناهيك عن الإحساس بالأمان والاطمئنان، حيث توجد الكثير من الثقافات المختلفة، وكما هو الحال في أي مدينة أخرى الجميع في حالة استعجال، مما يترك القليل من الوقت أو الطاقة للبحث عن الشفاء والتطور على المستوى الشخصي، حتى إذا كان الأشخاص  يحتاجون ذلك. انضم إلى جماعة التنوير بأبو ظبي، وهي جماعة تتألف من 90 رجل وامرأة، وحدوا جهودهم من أجل تعزيز مستوى الطاقة على مستوى المجتمع والأفراد...
Asha Sherwoodيناير 7, 201921 min
View this article in English
الشفاء

من الصعب أن تجد مجتمعًا موحدًا في أبو ظبي، ناهيك عن الإحساس بالأمان والاطمئنان، حيث توجد الكثير من الثقافات المختلفة، وكما هو الحال في أي مدينة أخرى الجميع في حالة استعجال، مما يترك القليل من الوقت أو الطاقة للبحث عن الشفاء والتطور على المستوى الشخصي، حتى إذا كان الأشخاص  يحتاجون ذلك.

انضم إلى جماعة التنوير بأبو ظبي، وهي جماعة تتألف من 90 رجل وامرأة، وحدوا جهودهم من أجل تعزيز مستوى الطاقة على مستوى المجتمع والأفراد المقيمين فيه. يمكنك اعتبارهم  مجموعة من الأفراد يتسمون بالكرم وروح الدعم الوجداني وحب المساعدة، والذين ينحدرون من خلفيات ودول مختلفة. تهدف هذه المجموعة إلى مساعدة الأفراد على التطور، وتحسين الوعي الفردي والجماعي في كل مكان يذهبون إليه.

تعمل كريستينا عوض في مجموعة متنوعة من أساليب التأمُل والشفاء، وهي إحدى المنظمين الجدد المنضمين للمجموعة. تقول كريستينا عوض، التي أسست أيضًا منصة فنية مجتمعية تسمى مجتمع الخيام البيضاء :”إن أجمل شيء في جماعة التنوير بأبو ظبي هو أنهم يقومون ببناء مجتمع، وهذا الأمر هام للغاية في مثل هذا المجتمع الوقتي الذي يشعر فيه كل شخص بالخوف من الإقدام على خطوة التواصل الأولى. وما أسسته السيدات ليس فقط عبارة عن مساحة آمنة، وإنما مكان للالتقاء بالأشخاص  والتفاعل معهم ولكي يكون المرء على سجيته”.

وقد تم تدريب مختلف أعضاء جماعة التنوير بأبو ظبي على مجموعة متنوعة من أساليب الشفاء والتواصل مع الذات وأشكال العناية بالذات، بدءًا من الريكي (العلاج بالطاقة) وصولًا إلى اليوجا والتأمل. تشمل الفعاليات التي يقومون بها تنظيم مناسبات شهرية خاصة بجماعة التنوير في منازل مفتوحة ، وفعاليات أسبوعية للعلاج الصوتي، فضلًا عن الظهور في الأسواق المحلية والمعارض.

وبينما كان هناك أشخاص يقومون بهذا العمل منذ سنوات في العاصمة، إلا أنهم قرروا أن ينظموا أنفسهم وأن يصبح لهم مسمى يميزهم فقط في شهر مارس من عام 2018 .

تقول إيلينا ستيبانوفا وهي إحدى العضوات البارزات وتعمل أيضًا كمعلمة لليوجا وممارسة لمهنة التدريب على الريكي ومدربة الشفاء ومدربة شخصية أن “القدر هو من جمعهم معًا”.

وتقول تيا فوتميج، وهي إحدى المنظِمات الأصليات لجماعة التنوير بأبو ظبي، والتي تعمل في طرق العلاج البديلة الشاملة (ثيتا)، وتعمل أيضًا كمدربة لأسلوب العلاج بالريكي واليوجا البطيئة (يين يوجا) :” نعرض من جوانب مختلفة متنوعة لنظرتنا الخاصة عن التنوير، وكيف نراه ، ومقدار الدعم الذي قدمه لنا. فأغلب الناس يتواصلون مع مصدر واحد على الأقل من التنوير، ولهذا نحاول توفير الكثير من الوسائل والدعم والتشجيع والحب الذي يحتاجونه “.

ومنذ تأسيسها نجحت جماعة التنوير بأبو ظبي في توسيع نطاق الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها، كما تضاعف حضور الجلسات الخاصة بالجماعة من 30 إلى 60 شخصًا، حتى أن الكثيرين أبدوا حماسًا شديدًا للحضور. فما توفره الجماعة يتسم بالتنوع كما أنه يصلح للمبتدئين، ويجعلهم يشعرون أنهم يفعلون أمورًا غير اعتيادية: مثل استعمال الشوكات الرنانة وبطاقات التاروت وممارسة اليوجا الضاحكة والاستماع إلى الصوت المجري واستخدام قلادة ماندالا في تدريب الريكي باليوجا.

وهناك عضو بارز آخر في فريق جماعة التنوير، وهي نيللي ميريس التي تعمل معلمة لليوجا وخبيرة في العلاج بالاهتزاز وأخصائية في الصحة الشاملة. كما ساعدت مجموعة من فريق جماعة التنوير عبر تعليمهم طرق جديدة، وذلك عن طريق جمعهم مع مجموعة من الزملاء ذوي الخبرة لمساعدتهم على صقل ممارساتهم.

لا تؤمن الجماعة بفكرة فرض رسوم من أجل المشاركة في الفعاليات الخاصة بها، إلا أنهم يقبلون التبرعات. واعتمادًا على نوع الفعالية؛ سوف يقبلون بدلًا عن ذلك بعملية “تبادل الطاقة”، والتي تتراوح من العناق إلى الوجبات الصحية الخفيفة والمساهمة البدنية، أو التبرع بمبلغ بسيط من المال.

وتعُد جلسات العلاج الصوتية إحدى أشهر الفعاليات التي تقوم بها جماعة التنوير، والتي تديرها عضوة بارزة  أخرى وهي سونيا غونزاليس.

لجأت غونزاليس التي تحمل الجنسية الفنزويلية وتعمل كمغنية بالأوبرا ومدربة بارزة للريكي، إلى العلاج الصوتي كجزء من عملية الشفاء الخاصة بها بعد تشخيص إصابتها بداء هاشيموتو، وهو مرض يقوم فيه الجهاز المناعي بالجسم بمهاجمة الغدة الدرقية.

وحينما بدأت في تنظيم الفعاليات في أبو ظبي خلال عام 2017؛ لم يتخطى عدد الحاضرين 12 شخصًا. أما في الوقت الحالي، فإن جلساتها الأسبوعية التي تعتمد على التبرعات والتي تقام بمنارة السعديات باتت تتمتع بالشهرة لدرجة أن عدد الحاضرين مؤخرًا تخطى 100 شخص.

يأتي هؤلاء الأشخاص حاملين وسائدهم والبطانيات الخاصة بهم التي سوف يجلسون عليها على الأرض أثناء الاستماع للأصوات العلاجية المتنوعة، التي تتراوح من الضربات والنواقيس التبتية وغيرها من الآلات  العلاجية الأخرى من أجل الشفاء التي تندفع فوقهم.

وتقول جونزاليس :”تعُد أبو ظبي نموذجًا للعالم بأسره، فنحن نمثل مجموعة من الثقافات المتنوعة التي تعيش في مدينة واحدة، ويجب أن نتمتع بقلوب منفتحة ونكون متسامحين مع المعتقدات الأخرى”.

وتضيف جونزاليس :”هناك هدف آخر للجماعة، وهو إيجاد مساحة آمنة للمقيمين المتعجلين حتى يتكيفوا دون أن يشعروا أنهم بحاجة إلى تكييف شخصياتهم. وهذا من شأنه أن يكون دافعًا قويًا للتغيير”.

وتوضح غونزاليس ذلك الأمر بقولها :”نحن نتخذ الكثير من القرارات لأننا لا نتمتع بالصدق مع أنفسنا. فالمجتمع يضغط على الأفراد كي يقوموا بفعل أشياء أو يكونوا جزءًا من أشياء لا يريدونها. نحن نختلف عن بعضنا البعض، لذا نحن بحاجة إلى استكشاف أشياء أخرى، ونشعر أن المدينة منفتحة لهذا الغرض”.

ويقدم أعضاء الجماعة ملاحظات حول طريقة عملهم موضحين أنها قد تبعث على الراحة، ولكن التنوير لا يعد من الأنشطة السلبية. فالتأثير التراكمي لعملية الإبطاء والتكيُف التي تتم بانتظام ، سواء عن طريق حمام جونج أو جلسات الريكي، قد تكون بمثابة شرارة قوية لإحداث التغيير والشفاء. وقد يتطلب الأمر تحليل الذات والاستبطان وغيرها من الأمور. ويقول الأعضاء أنه عندما يحدث ذلك، تتواجد جماعة التنوير لتوفر الأدوات الضرورية والدعم والتشجيع طوال الرحلة.

وتقول العضوة البارزة بالجماعة إيلينا ستيبانوفا :”حينما يصل الأفراد إلى اتخاذ قرار التغيير ويرون الجماعة وهي تنظم فعالية ما، فإنهم يشعرون بالاندفاع للمشاركة فيها. والأمر كله يبدأ حين تدرك حاجتك لأن تعرف نفسك بشكل أفضل، وأن تحب ذاتك”.

  • توفر جماعة التنوير بأبو ظبي منازل مفتوحة في العديد من المناطق على مستوى العاصمة، وذلك في السبت الأول من كل شهر بدءًا من الواحدة والنصف ظهرًا، حيث يشرحون ما يفعلونه، ويقدمون جلسات جماعية وفردية. ويمكنك الوصول إليهم عبر الفيسبوك من خلال كلمة البحث LightworkersAD، وكذا على موقع إنستجرام على العنوان التالي [email protected] للمزيد من المعلومات، راسلهم على عنوان البريد الإلكتروني التالي [email protected].

 

 

 

 

 

 

Asha Sherwood

Asha Sherwood owns Abu Dhabi Review, an online and social platform that gives you the scoop on everything happening in the capital.

2 comments

  • هبه

    فبراير 10, 2022 at 8:53 م

    التغير للافضل ومعرفه اسلوب التعامل مع أهدافها بما يناسبنا انه الافضل ممتاز

    Reply

  • لمياء

    ديسمبر 5, 2022 at 2:24 م

    كيف اقدر اتواصل معاكم ممكن رقم وعلى كم الجلسات

    Reply

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}