Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

المجتمعاليقظة“تكلم”: تلبية الحاجة العالمية للعلاج باللغة العربية

“تكلم” منصة للاستشارات عبر الإنترنت تم إطلاقها في عام 2020 لمتحدثي اللغة العربية لمساعدتهم بالحديث والتعبير عن أنفسهم. تخبرنا خولة حماد المؤسس والرئيس التنفيذي للمنصة كيف خطرت لها فكرة إنشاء تلك الخدمة ، وكيف واجهت في الأيام الأولى ، قبل جائحة كوفيد ، بعض الرفض والوصمة المرتبطة بطلب المساعدة من محترف في هذه المنطقة ، ولما تعد هذه الخدمة ضرورية جداً.   كيف كانت البداية؟   مثل معظم الشركات الناشئة في مجال الصحة العقلية ،...
آن ماري ماكوينيناير 12, 20221 min
View this article in English
Khawla Hammad TakalamKhawla Hammad, founder and CEO of Takalam

“تكلم” منصة للاستشارات عبر الإنترنت تم إطلاقها في عام 2020 لمتحدثي اللغة العربية لمساعدتهم بالحديث والتعبير عن أنفسهم. تخبرنا خولة حماد المؤسس والرئيس التنفيذي للمنصة كيف خطرت لها فكرة إنشاء تلك الخدمة ، وكيف واجهت في الأيام الأولى ، قبل جائحة كوفيد ، بعض الرفض والوصمة المرتبطة بطلب المساعدة من محترف في هذه المنطقة ، ولما تعد هذه الخدمة ضرورية جداً.

 

كيف كانت البداية؟

 

مثل معظم الشركات الناشئة في مجال الصحة العقلية ، عادةً ما يمر المؤسسون بالتجربة الشخصية بأنفسهم التي تجعلهم يدركون أن هناك حاجة ما، ويخوض الآخرون مثل هذه التجربة ، على الأرجح. بالنسبة لي ، لقد كنت أمر حقاً بتحديات عدم القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية العقلية على النحو الذي يناسبني عندما كنت بحاجة لذلك. عندما نظرت بتعمق في الأرقام والإحصائيات حول المنطقة ، أدركت أن المشكلة أكبر بكثير مما كنت أعتقد وأردت أن أفعل شيئًا حيال ذلك وابتكر حلاً لمساعدة الناس وحل تلك المشكلة ، لأهمية تلك الحاجة. في الوقت نفسه ، كشركة ناشئة ، يجب أن تبتكر شيئاً ما لم يتم النظر إليه بجدية من قبل أوتم إجراؤه بطريقة تقليدية جدًا على مدار العقود الماضية.

 

هل كانت قضية لغوية أم ثقافية أم دينية؟

 

بالنسبة لي ، في تلك المرحلة ، كنت أعيش في الولايات المتحدة ، ورُزقت بطفلي الأول. كأم جديدة ، فإن القيود المفروضة على خروجي من المنزل ليست مرنة وعليها بعض القيود. بالإضافة إلى وصمة العار التي تلاحق وتصاحب الصحة العقلية والنفسية، والتي تعد مشكلة عالمية، وهي عدم إدراك أن هذا في الواقع أكبر بكثير مما يعتقده الناس عنك ، أو أكبر بكثير من مجرد امتلاك هذا التصور السلبي عن الصحة العقلية والنفسية. كنت أعاني من كل هذه في تلك المرحلة. أدركت أن الحصول على الرعاية النفسية اللازمة صعب في المقام الأول ، ومن ثم لا يوجد ما يلبي احتياجاتي من حيث اللغة أو الثقافة ، بشكل واضح. في المنطقة بشكل عام ، في الإمارات العربية المتحدة ، وفي منطقة الخليج ، لا يوجد عدد كافٍ من مقدمي الخدمات في هذا المجال. من الواضح أن السوق ضخم وهناك طلب كبير.

 

هل كان عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة؟

 

نعم هذا صحيح. لقد عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة وبشكل سيء للغاية. في الواقع لم أدرك أنني كنت أعاني منه، وهذا جزء من المشكلة، فهناك نقص في الوعي ، ونقصًا في التوجيه ، فلم ادرك أن تلك هي أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ، ولم أدرك أنني كنت بحاجة إلى المساعدة حينها. “لاحقًا، أدركت أن الأمر خطير وكان يتوجب أن أولي ذلك اهتماماً خاصاً”. أنا سعيدة لأنني مررت بتلك التجربة وتخطيت الأمر. من المهم أن يكون لدينا الوعي الكافي في مجتمعاتنا لما قد يشعرون به. فمعرفة العلامات والأعراض قد يساعد في تفادي أية مخاطر لاحقة فالأمر بالغ الأهمية.

 

أين وكيف تساعد الخلفية العربية؟

 

هذا سؤال جيد جدًا لأنني أستطيع التحدث بشكل حرفي. يمكنني التحدث إلى طبيب نفساني مقيم في بلد “X” وليس لديه أدنى فكرة من أين أتيت ، أو الطريقة التي تربيت عليها. ومع ذلك ، لكي تكون لديك علاقة فعالة مع معالجك ، فإن بناء هذه العلاقة مهم للغاية لأن 50% من العلاج يرتبط في الواقع بمعالجك. إن لم تستطع التواصل مع المعالج الخاص بك، ولم يفهم سبب وجود أشياء معينة على ما هي عليه، فمن الصعب الاستمرار في هذه العلاقة. إن امتلاك هذا الفهم الثقافي مهم للغاية والتحدث بنفس اللغة ، ليس بالضرورة، ولكن السياق مهم للغاية. أدرك أن هذا مهم لكثير من الناس أيضًا.

 

هل يمكن للمعالج الغربي ألا يفهم الطبيعة الجماعية للمجتمع ، حيث تأتي الأسرة أولاً؟

 

بالطبع ، فهناك أشياء كثير تتعلق بهذا الموضوع ومن ضمنها؛ كيف تعتمد على أسرتك وكيف تعيش مع أسرتك بعد سن 18 عامًا. يعتمد الأمر حقًا على الثقافة.

 

هل يمكنك التحدث عن وصمة العار عن الصحة النفسية في العالم العربي؟

 

لا تزال المشكلة قائمة. ومع ذلك ، فإذا ساهم الوباء بشيء جيد ، فهو تسليط الضوء على أهمية الصحة العقلية. مع بداية الوباء ، ربما شاهدت ظهور بعض مبادرات وحملات التوعية التي بدأت على المستوى العالمي والمبادرات المجتمعية الوطنية. مع ظهور الدراسات ، يُذكر أن واحدًا من كل ثلاثة أفراد تعافوا من كوفيد من المرجح أن يصابوا بالاكتئاب أو القلق. مع ذلك ، أرى الكثير من الناس قد بدأوا في تقبل الفكرة، وهذا شيء في الواقع يتجاوز الصورة السلبية المتطرفة التي كانت لدينا لفترة طويلة جدًا. لقد نشأنا جميعًا ونعتقد أن الصحة العقلية مخصصة فقط للحالات القصوى لأولئك الذين يرغبون في دخول المستشفى ، والذين يعانون من الجنون حرفيًا. لكن في الحقيقة هناك بعض الاشخاص الذين يمرون بضغوط حياتية يومية ويحتاجون إلى بعض التكتيكات أو بعض المهارات للتعامل مع الضغوطات  ليستطيعوا ادراة عواطفهم ومشاعرهم. من المؤكد أن جيل الشباب لديه عقل متفتح أكثر على الصحة العقلية والنظر إليها بشكل مختلف. إلا أن هناك مجال لتثقيف الآباء أيضاً. أحاول تغيير وصمة العار هذه. قد نحتاج الكثير من الجهد ، ولكن من خلال جيل الشباب ، أعتقد أن هذا ممكن ، وآمل أن نصل إلى ذلك.

 

هل يلعب الدين دوراً في تقديم بعض الإجابات؟

 

إذا نظرت إلى الأمر ، يمكن للدين بالتأكيد أن يساعد في؛ كيف أن امتلاك الإيمان والانضباط والقيام بالممارسات هو بالتأكيد شيء روحي وسيبقيك تحت السيطرة. ومع ذلك ، هناك أشياء قائمة على أساس علمي ، مثلاً إذا كان لدى شخص ما مشاكل تتعلق بالصحة العقلية الوراثية ، أعتقد أن هذا يتطلب أكثر من مجرد الدين ، وهذا هو المكان الذي يحتاج الخبراء إلى وضعه في مكانه الصحيح. كما يمكنني القول . هذا هو المكان الذي يكون فيه الوعي أمرًا بالغ الأهمية ويجب أن تعي التمييز بين كليهما، ومتى يجب أن تطلب مساعدة شخص محترف، للنظر إلى المشكلة من الناحية الطبية. تمامًا كما تذهب لفحص قلبك وتذهب للفحص البدني كل عام ، فهذا لا يختلف. يجب أن يكون هذا جزءًا من روتين الحياة اليومية ، وجزءًا من الفحص السنوي الخاص بك، معظم الأمراض الجسدية في الواقع تأتي من مكان نفسي.

 

هل يمكنك التحدث قليلاً عن التاثير الجسدي؟

 

أنا لست طبيبة أو أي شيء من هذا القبيل، لكني أتحدث فقط عن تجربتي. إذ لم أتمكن من العمل ، و كنت دائمًا مرهقًة ، وعاجزة عن النهوض من السرير تمامًا كما شعرت بالإحباط الشديد ، والاستنزاف الشديد ، وكل ذلك نتيجة الألم النفسي ، من الواضح أنه يؤثر ويُشَكِل عبء على جسمك. الحفاظ والتوازن مهم للغاية. ليس من الضروري أن يكون لك معالجًا خاصاً. فقد يكون الأمر بسيطًا وممارسة اليقظة أو التأمل ستجدي نفعاً. سيساعدك أخذ بضع دقائق من أداء تمارين التنفس في الصباح ، خلال يومك وأثناء تواجدك في مكتبك. إضافة إلى ذلك ، فإن اتباع أسلوب حياة صحي وغذائي، وممارسة النشاط البدني ، قد تعزز الطاقة الايجابية لديك . فالصحة العقلية بالطبع لها تأثير على صحتك البدنية العامة.

 

متى قمتي بإطلاق “تكلم”؟

 

بصراحة ، في البداية كنت خائفة للغاية. من الواضح أن هذه خطوة كبيرة وأردت أن أفهم السوق بشكل أفضل وسأكون صادقة معك. فلم أحصل على التشجيع الكافي من بعض الأفراد في البداية ، باستثناء عائلتي. كانت عائلتي الداعم الأول ، لكنني كنت أبحث عن الشراكة في البداية وكان هذا قبل انتشار الوباء بشهرين تقريباً. عندما كنت أحاول شرح ذلك، “أن الصحة العقلية مشكلة حقيقية ، وهي مشكلة اجتماعية” ، ولم ألاقي الدعم والتشجيع الكافي. لكن بعد انتشار الوباء ، كان الأمر أسهل بكثير. فأصبح كل شيء افتراضيًا. مما سهل الوصول إلى الكثير من الأشخاص ، ثم أصبح موضوع الصحة العقلية موضوعًا ساخنًا والحاجة إليه ملحة، وقد ساهمت المبادرات الوطنية من قبل الحكومة التي تتحدث عن الصحة العقلية والرفاهية العقلية وكيفية التعامل مع الوباء وضغوط الحياة ، وكيفية التعامل مع التغيير بتمهيد الطريق لبداية أسهل في تلك المرحلة. لقد بدأت في التحدث إلى الكيانات والأفراد الذين يتفهمون أهمية ذلك الآن.

 

أنا سعيدة لأنني لم أوقف المحادثات التي أجريتها وكنت صبورة لأرى أن هذا في الواقع هو الشيء الصحيح عليَّ القيام به وهومرضي للغاية ومجزٍ على أساس يومي ، مع العلم أن إنشاء شيء سيكون له بالتأكيد إيجابيات بطريقة أو بأخرى مرضية للغاية وأنا ممتنة لذلك.

 

من الصعب تقديم أفكار جديدة للناس …

 

بالتأكيد ، خاصة إذا كان هذا الشيء يتعلق بالوصمة ، الإدراك السلبي. لا علاقة لذلك حقًا بمرضك العقلي ، فقد تكون بصحة جيدة ولكنك لا تزال بحاجة إلى هذا التوجيه والدعم لمساعدتك في التعامل مع بعض المواقف الصعبة. بصراحة لا أعرف أحداً لا يمر بتحديات عقلية بشكل يومي. نحن جميعًا في حاجة إليها لتلك المساعدة، للنظر إلى الأمور بشكل مختلف فذلك قد يطلق العنان لإمكانياتنا ، ويمكن أن يساعدنا في بناء علاقات صحية أكثر، وإدارة مشاعري بشكل أفضل ليساهم في رفع رفاهيتنا العامة.

 

من أين أتيت بالمعالجين؟

 

في البداية كان ذلك يعتبر تحدياً، أن نطلب من المعالجين أن يكونوا متصلين بالإنترنت في هذا الجزء من العالم. لإحضار شيء ما إلى المنطقة ، فإن محاولة شرح الفكرة للمعالج هنا لم تكن واضحة ومباشرة لإظهار الحاجة والمزايا أيضًا. كل ما كنا بحاجة إليه هو هؤلاء المؤمنون القلائل الذين كانوا يقفزون على متن القارب. ثم من الواضح أن عمل التوعية الذي نقوم به ، والعمل الترويجي ، والتسويق قد لاقى احساناً من الجمهور ، حالياً ، نتلقى المزيد من الطلبات على أساس يومي.

 

كيف كان اقبال الجمهور؟

 

بصراحة ، كان الأمر رائعًا. لم أكن أتوقع هذا القدر من الاقبال، على الأقل في السنة الأولى. لدينا بكل فخر مستخدمين من أكثر من 18 دولة حول العالم. من الواضح أن الغالبية من الناطقين باللغة العربية  يبحثون عن معالجين عرب. هدفنا هو خلق الوعي قدر الإمكان لجعل الأفراد يتخذون تلك الخطوة الأولى ، وقد كان ذلك أسرع بكثير مما توقعنا ، لأكن صادقة معك. أنا سعيد للغاية بتحقيق ذلك. من الواضح أنه لا يزال لدينا مهمة أكبر بكثير تتعلق بالوعي ، بمحاولة طمس وصمة العار المتعلقة بالصحة العقلية ، لدينا قاعدة جيدة من المستخدمين. فقد فتحناها للجمهور في مارس الماضي. كان تقدمًا مذهلاً ومدهشًا أن نرى هذا العدد من الأفراد يدخلون إلى المنصة ويستخدمونها.

 

كيف يمكن الوصول إلى خدمات “تكلم”؟

 

يمكن التوجه إلى المنصة ، وباستطاعتك اختيار المستشار الذي يناسب احتياجاتك إذا كنت تفضل الاختيار بنفسك. ومع ذلك ، فإننا ندرك أن الكثير من الأشخاص يحتاجون إلى هذا التوجيه في البداية ليكونوا قادرين على تحديد ما يبحثون عنه بناءً على الأعراض ، والتفضيلات والاحتياجات. نقوم بعمل تقييم قصير جدًا لتحديد المعالج الأنسب لهم. بمجرد اختيار المعالج ، يقومون فقط بحجز جلستهم ، ويقومون بالدفع وبدء الجلسة بخيار عدم الكشف عن هويتهم ، للمساعدة في التغلب على هذا الخوف من وصمة العار. يحصلون على خيار إجراء الجلسة ، كما نفعل الآن ، من خلال مكالمة صوتية أو مكالمة فيديو أو حتى مجرد إرسال رسائل نصية ، لمرورهم بالمرحلة الأولية.

 

ما هي التكلفة؟

 

يتمثل هدفنا دائمًا في الحصول على أقل تكلفة ممكنة لجعل هذا الأمر في متناول يد الجميع ، بشكل واضح ، لكن المتوسط ​​على المنصة يبلغ حوالي 80 دولارًا أمريكيًا (232 درهمًا) ، وهي طريقة ميسورة التكلفة أكثر من العيادات الفيزيائية النموذجية التي اعتاد الأفراد عليها التي قد يصل سعر بعضها إلى 1200 درهم للساعة. مع “تكلم” ، لا يزال العمل جارياً. بهدف تخفيض التكلفة أكثر فأكثر ومحاولة إيجاد أفضل الطرق للأفراد لتحملها. نحن نبحث في مبادرات أخرى. كتقديم المساعدة المالية لمساعدة الطلاب ، بشكل أساسي ، للوصول إلى المساعدة التي يحتاجون إليها من خلال الحوافز ، ومن خلال الخصومات ، أيا كان ذلك. وهناك طريقة أخرى نقوم بها في الواقع للأفراد، فمن الواضح ، أن معظم التأمينات لا تغطي الرعاية الصحية العقلية. هناك طريقة أخرى لجعلها متاحة للأفراد من خلال إشراك الهيئات الحكومية ، ورعاية هذه الجلسات لموظفيها. وهي الطريقة الأسرع والأكثر فاعلية لتحقيق واستقطاب أكبر عدد من الأفراد ولإحداث أثر أكبر.

 

ماذا لو كان شخص ما متردد قليلاً؟

يسعدنا الرد على أي أسئلة واستقبال أفكار أي شخص ، وأي شيء. نود دائمًا إجراء هذه المحادثة المفتوحة لنسمع من الجميع.

 

كلما زاد عدد الأشخاص الذين يجرون هذه المحادثة المفتوحة ، كان ذلك أفضل للمستقبل وبقية المجتمع. يرجى التواصل معنا. الخطوة الأولى هي الأصعب ولكن بمجرد أن تتخطى تلك الخطوة الأولى ، تصبح رحلة العلاج أسهل.

 

لمعرفة المزيد ، يمكن زيارة الموقع الالكتروني takalamhere.com (ترقب تطبيقهم الجديد ، قريبًا) أو تواصل مع Instagramtakalamhere. كما يمكن الاطلاع على مقابلة خولة حماد الكاملة على The Livehealthy Podcast.

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}